التخطي إلى المحتوى الرئيسي

السفارة فى العمارة - مقال نقدي

واحد من أفلام (عادل أمام), التى تبثها القنوات الفضائية بشكل دورى,
وأحد الأفلام التى أثارت دوما سخطى لأسباب عديدة منها ...

كاركتر(عادل أمام) المعتاد, بثنائية النساء والخمر التى تشكل راكور شبه ثابت له فى معظم أفلامه, وهى صيغة ربما يرى هو أنها ترضى الدهماء والعامة, الذين ينادون به زعيما للفن.
 السيناريو الردئ لـ (يوسف معاطى) أشبه بباب ظاهره الرحمة وباطنه العذاب. فمن السطح نظن أنه مناهض لفكرة التطبيع مع (اسرائيل), ولكن قليل من التعمق يرينا ما هو أفدح. 
  
فالفتاة التى تقود المظاهرة(داليا البحيرى), فتاة سهلة تذهب مع آى أحد بسهولة, بل وتدعوه الى بيتها. لاحظ ان المتلقى/المشاهد سوف يقوم تلقائيا بأسقاط هذا النموذج على كافة المتظاهرات.
 ويزيد السيناريو الطين بله حين يقدم لنا أسرتها, فالأسرة المفترض أنها مكونة من مثقفين أكادميين, نراها أيضأ من الداخل حفنة من شاربى الخمر المنحلين أخلاقيا , مرددين شعارات جوفاء, ولى عصرها. بالأضافة الى خلط واضح لكل التيارات المعارضة والمناهضة للتطبيع فى مصر.
                                                            
عادل امام

  التأكيد على سطوة الأمن فى مصر, وهى من النقاط التى تروق للرقابة فى مصر. فالأمن يملك عصا موسى القادرة على فعل كل شئ كما فى موقف (الفطاطرى) الذى تنكر لمبادئه فى سهولة بالأمر طبعا. وصديق البطل (سعيد طرابيك) الذى عادت له زوجته وأولاده بمكالمة هاتفية من الباشا (خالد زكى). أيضأ اصلاح وترميم الشقة فى ساعات, بعد اصابتها بصاروخ كان موجها للسفارة فى الأساس. بل وصلت السذاجة منتهاها بأحضار الطعام والشراب والمخدرات للبطل وأصدقائه, وهو ثمن هين للتغاضى عن سفارة دولة لها باع طويل فى الأجرام, على مدى أكثر من سته عقود تجاه كل ما هو مصرى وعربى.

 ظهر (لطفى لبيب) فى دور السفير الأسرائيلى, كشخصية جذابة بما يوضح للمشاهد, كيف ان الأسرائيلين أشخاص طيبين للغاية, ولكنها الظروف التى جعلتهم يحتلون بلد عربى كامل, ويعتدون عسكريا على لبنان, العراق, سوريا, تونس, ومصــــر.

 ركز الفيلم على انه مهما كان حجم الرفض الشعبى والانسانى لاسرائيل, فان علاقتها بمصر وفق اتفاقية (كامب ديفيد) لا تخضع لنقاش, وسوف تظل كما يريد النظام, حيث ان هذه موضوعات "سيادية", لا قبل للغوغاء بفهمها, فما بالك بمناقشتها. وهو محق بالطبع, فكيف لنا ان نفهم كيف يدعم النظام المصرى الحالى-وقت كتابة المقال- اسرائيل بتصدير الغاز اليها, أو بالأحضان الدافئة المتبادلة بين الرئيس المصرى, ورئيس وزراء اسرائيل "المنتخب" فى أعقاب كل مجزرة ترتكبها الآلة العسكرية الوحشية التى تملكها وتديرها اسرائيل.

 تبقى النقطة الوحيدة الصحيحة فى الفيلم, من وجهة نظرى طبعا, وهى التى تؤكد ان قوة اسرائيل مستمدة من ضعفنا, وبرز هذا فى مشهد تخاذل البطل وتنازله عن دعوى طرد السفارة من العمارة, لقيام السفارة بتصويره فى أوضاع مخلة بالشرف, بعدها يرحل البطل عن مصر, ولسان حال النظام يقول للناس, اما ان ترضوا بسيادتى المطلقة, أو لتذهبوا الى الجحيم.

لكن الناس أثبتت انها أقوى من النظام, فلم تذهب للجحيم, بل توجهت للأعتصام فى ميدان التحرير, حتى أزاحت رأس النظام نهائيا من الحكم, وبقى ان يتطهر الشعب ويصبح قيمة منتجة, ليقدم لنا أفلام أرقى من هذا الفيلم.
ـــــــــــــــــــــــــ
سبق نشر هذا المقال منذ عدة أعوام على موقع مصراوى.


المشاركات الشائعة من هذه المدونة

النطاق المسموم.. ميراث الجهل والخوف الذي يحكم البشر..

للروائي الشهير: سير "آرثر كونان دويل" -مبتكر الشخصية الأشهر: شيرلوك هولمز- رواية بعنوان (النطاق المسموم) تحكي عن مغامرة وحوادث غريبة تقع للبشر، بسبب دخول مدار كوكب الأرض في نطاق سام خلال سيره في الفضاء.. حاليا تقع للأرض المزيد والمزيد من الحوادث والغرائب بسبب تأثير نطاق سام آخر، لكنه هذه المرة من صنع البشر أنفسهم  أو للدقة بعضهم، وليس من الفضاء..
يمكنك ان ترى عشرات المعالم، المظاهر، والظواهر المختلة نتيجة هذا النطاق السام المتولد على نطاق الكوكب بأكمله، كوكبنا الأزرق الصغير.. سأقوم بالتلميح هنا ببعضها وأترك الباقي لذكاء القارئ.

الفقر بلا شك هو أبرز هذه الظواهر، الكل يشكو ويئن ويطالب بالمزيد. لم يعد هناك مطلقا ما يكفي، نحن نريد المزيد والمزيد من المال من اجل اقتناء أشياء نعتقد انها ستمنحنا السعادة والجمال والحب، لكنها لا تفعل؟!. فالنهم الإستهلاكي وشره الإقتناء والإستحواذ فاق كل شيئ، أصبح ثقب أسود يبتلع كل ما يصله ولا يكتفي ولن يفعل..الحروب التي لا تنتهي معلم آخر بارز في النطاق السام الذي نعبره، حروب ممنهجة ومخطط لها لخدمة عدة أهداف منها تقليل عدد س…

5 من الخرافات الشائعة عن مصر القديمة

بينما يؤرخ لكافة دول العالم من خلال التاريخ، تبقى مصر "أم الدنيا" دوما استثناء فقد جاءت هي إلى الوجود أولا ثم تبعها التاريخ.. فريدة، عظيمة، غير مسبوقة ومتميزة على الدوام هي مصر، عصيّة دوما على الأفهام والعقول، قابعة بمكان خارج التنظيرات والأفكار.. وكما يقوم طائر العنقاء الأسطوري من رماده من جديد، كذا مصر تبعث وتبدأ عصرا جديدا من العظمة والسيادة بعد كل ضعف ووهن.. وحظ مصر من الخرافات والأباطيل كبير بعمق الزمن، بعضها صار كالمسلمات من كثرة ترديده لكن شيوع الخطأ لا يعني صحته كما نعرف.. وهذا المقال مخصص لتفنيد 5 من الخرافات الشائعة عن مصر القديمة، والتي يظنها البعض حقائق ومعلومات أكيدة، لنبدأ..


·المصّريين فراعنة..
اعتاد الجميع نتيجة فهم خاطئ "متعمد" أن يسموا الحضارة المصرية القديمة باسم الفراعنة، و سيتضح لك العمد والقصد السيئ حين تتمعن في الأمر جيدا..
بداية لم يطلق على ملوك مصر طوال عصرهم الذهبي لقب فراعنة اطلاقا، ولم يكن اسم "فرعون" لقب ولا يخص سوى صاحبه وهو الملك المعاصر لنبي الله "موسى" عليه السلام.. ومحاولة الإلتفاف حول هذه الحقيقة بان هذا اللقب جا…

زعتر، فراولة ومسك الليل

كتبت فى تدوينة درجات اللون الأخضر، عن شغفى وحبى للنباتات والورود وكل ما هو أخضر. أمس بينما شقيقى وانا فى مدينة "6 أكتوبر"، قمنا بزيارة لمشتل أعرفه من قبل. 



 المشاتل أحد الأماكن المسحورة بالنسبة لى، أنسى نفسى تماما وسط أنواع الصبار وباقات الزهور الفواحة العطرة، المزهوة بألوانها الفاضحة. رائحة زهرة "الجاردينيا" مازالت عالقة بأنفى.

 شاهدت أنواع جديدة بالنسبة لى من الصبار، ونباتات أخرى لا أعرفها وان كنت أستمتعت بها. وحيث أننا فى أوائل الربيع فقد كانت أكثر النباتات مزهرة بجمال من نوع خاص.



 تجولت انا وأخى بصحبة أحد العاملين ذوى الأخلاق الحسنة -من سوريا المنكوبة-. ابتعت من مدير المشتل؛ "زعتر"، "مسك الليل" وهى نبتة تفوح برائحة عطرة ليلا، "روزمارى" وشتلات "فراولة" لاجرب زراعتها فى المنزل.



 كما أهدانى المدير؛ نبتة "نعناع" هدية لأبنى "سليم"، وهى من نعناع المدينة المنورة، كما أخبرنى. والحقيقة ان لها رائحة نفاذة بشكل جميل.


 انا أتمنى حقيقة ان يكون عندى مشتل خاص فى يوم من الأيام، لأرضى حبى وأهتمامى بهذه الكائنات الخضراء ال…