التخطي إلى المحتوى الرئيسي

صوت أنثوى رقيق

 الخجل؛ هو أول شعور إنتابه حين سمع على الطرف الآخر من الهاتف صوت أنثوى رقيق، هذا قبل ان يعرف انه تسجيل مسبق آلى. بعده مباشرة جاء الإستياء البالغ حين أخبره -الصوت- عن تكلفة المكالمة والخدمة؟!..

صوت أنثوى رقيق


 أمس علم من زملائه بالدار بأمر هذه الخدمة، شعر كما لو كانت موجهة له خصيصا وأزعجه هذا جدا أول الأمر. لكن حين فكر فى موضوع هذه الخدمة فى المرحلة التى تسبق النوم، وجد انه ليس سيئا كما بدا له فى البداية..

الآن وهو يضع خياراته عبر الضغط على أرقام الهاتف، أحس بالسخف من هذا كله لكن بحسبة سريعة أيقن بمقدار الخسارة المالية التى ستصيبه؛ ان هو أنهى المكالمة قبل ان ت......

قطع أفكاره الصوت الأنثوى الرقيق، الذى أحبه فور سماعه، يخيره بين عدة أصوات لرجال وسيدات مختلفين. أختار صوت فتاة شابة، يذكره بلحظات مبهمة من حياته.. لحظات مضت  وان كانت بقايا منها عالقة فى زوايا منسية فى عقله.

 آى كان فقد كان تذكر هذه اللحظات ولو بشكل عابر؛ يضفى عليه بهجة مفقودة من زمن. ..مؤخرا بدأ يتذكرهذه الومضات عامدا.

صوت أنثوى رقيق


فى اليوم المحدد، قام البرنامج المعد مسبقا وفق إختيارات الرجل بإجراء إتصال هاتفى -مدفوع الأجر مسبقا- للشيخ، لتهنئته -بصوت رقيق- بعيد ميلاده التسعين. لكن الرجل كان قد مات ليلتها وعلى وجهه ابتسامة قلما رآها من عرفوه فى الأعوام الثلاثين الماضية.


ــــــــــــــــــــــــــ
حازم سويلم
5/6/2010


المشاركات الشائعة من هذه المدونة

5 من الخرافات الشائعة عن مصر القديمة

بينما يؤرخ لكافة دول العالم من خلال التاريخ، تبقى مصر "أم الدنيا" دوما استثناء فقد جاءت هي إلى الوجود أولا ثم تبعها التاريخ.. فريدة، عظيمة، غير مسبوقة ومتميزة على الدوام هي مصر، عصيّة دوما على الأفهام والعقول، قابعة بمكان خارج التنظيرات والأفكار.. وكما يقوم طائر العنقاء الأسطوري من رماده من جديد، كذا مصر تبعث وتبدأ عصرا جديدا من العظمة والسيادة بعد كل ضعف ووهن.. وحظ مصر من الخرافات والأباطيل كبير بعمق الزمن، بعضها صار كالمسلمات من كثرة ترديده لكن شيوع الخطأ لا يعني صحته كما نعرف.. وهذا المقال مخصص لتفنيد 5 من الخرافات الشائعة عن مصر القديمة، والتي يظنها البعض حقائق ومعلومات أكيدة، لنبدأ..


·المصّريين فراعنة..
اعتاد الجميع نتيجة فهم خاطئ "متعمد" أن يسموا الحضارة المصرية القديمة باسم الفراعنة، و سيتضح لك العمد والقصد السيئ حين تتمعن في الأمر جيدا..
بداية لم يطلق على ملوك مصر طوال عصرهم الذهبي لقب فراعنة اطلاقا، ولم يكن اسم "فرعون" لقب ولا يخص سوى صاحبه وهو الملك المعاصر لنبي الله "موسى" عليه السلام.. ومحاولة الإلتفاف حول هذه الحقيقة بان هذا اللقب جا…

زعتر، فراولة ومسك الليل

كتبت فى تدوينة درجات اللون الأخضر، عن شغفى وحبى للنباتات والورود وكل ما هو أخضر. أمس بينما شقيقى وانا فى مدينة "6 أكتوبر"، قمنا بزيارة لمشتل أعرفه من قبل. 



 المشاتل أحد الأماكن المسحورة بالنسبة لى، أنسى نفسى تماما وسط أنواع الصبار وباقات الزهور الفواحة العطرة، المزهوة بألوانها الفاضحة. رائحة زهرة "الجاردينيا" مازالت عالقة بأنفى.

 شاهدت أنواع جديدة بالنسبة لى من الصبار، ونباتات أخرى لا أعرفها وان كنت أستمتعت بها. وحيث أننا فى أوائل الربيع فقد كانت أكثر النباتات مزهرة بجمال من نوع خاص.



 تجولت انا وأخى بصحبة أحد العاملين ذوى الأخلاق الحسنة -من سوريا المنكوبة-. ابتعت من مدير المشتل؛ "زعتر"، "مسك الليل" وهى نبتة تفوح برائحة عطرة ليلا، "روزمارى" وشتلات "فراولة" لاجرب زراعتها فى المنزل.



 كما أهدانى المدير؛ نبتة "نعناع" هدية لأبنى "سليم"، وهى من نعناع المدينة المنورة، كما أخبرنى. والحقيقة ان لها رائحة نفاذة بشكل جميل.


 انا أتمنى حقيقة ان يكون عندى مشتل خاص فى يوم من الأيام، لأرضى حبى وأهتمامى بهذه الكائنات الخضراء ال…

ملامح مميزة لسينما كريستوفر نولان

مُعجب انا بالأفلام السينمائية التي يقدمها المخرج الكبير "كريستوفر نولان"، وأنتظر مع الملايين طرح كل عمل جديد من إخراجه.. هذه التدوينة محاولة لقراءة بعض ملامح سينما كريستوفر نولان والتي تجعل أفلامه تروق لي و للملايين حول العالم في كل مكان. ابدأ بتعريفه بشكل سريع، هو مخرج، ومنتج وكاتب بريطاني/أميركي اسمه كريستوفر جوناثان جيمس نولان (بالإنجليزية: Christopher Jonathan James Nolan) له العديد من الأفلام الأكثر نجاحاً تجارياً ونقدياً في أوائل القرن الحادي والعشرين. أرباح أفلامه التسعة تجاوزت 4.2 مليار دولار أمريكي عالمياً وحصل على ما مجموعه 26 ترشيح لجوائز أوسكار وسبع جوائز، ويعد عدم حصوله على جائزة أوسكار حتى الآن طعنا -من وجهة نظري- في مصداقية الجائزة..

ملامح سينما كريستوفر نولان.. الزمن الزمن والوقت سمة مميزة في أعمال "نولان" ويبدو أيضا أنها هاجس ملحّ على تفكيره، رأينا حبكة فيلم "مومينتو/Memento" عن ألعاب الذاكرة مع البطل الذي يفقد ذكرياته باستمرار وبشكل متواصل.. في "انسيبشن/Inception" استثمر المخرج عالم الأحلام لتكثيف اللحظة الزمنية بشكل أكبر وممتد، …