التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من مارس, 2013

PLAY

اليوم أختم عامين من مشروعى الشخصى الصغير ( كافى نت PLAY ). كانت تجربه جميله رغم كل السلبيات التى كان مرجعها الى سوء ادارتى بالاضافه الى كسلى الشديد, وأرجو ان يتغير هذا فى المستقبل القريب.

 لا أعرف بعد ما اذا كنت سأكمل نفس النشاط فى مكان آخر, بعد تطويره بالطبع وادارته بشكل مختلف حتى لا نحصد نفس النتائج الغير مرضيه بالنسبه لى, على المستوى الشخصى والعملى, خاصه بعد زواجى بدايه هذا العام.. 

 شخصيا أحتاج الى العديد من التحسينات على نمط حياتى الشخصية والعمليه كذلك, فالله المستعان..

حياة ليست كالحياة

 لا أعرف متى بدأ شغفى بالسينما, ربما منذ صغرى. السينما حياة ولكن, ليست كالحياة. انها مكثفه وكاشفه, حاوية للفنون جميعا فى متنها تتماس معك وجدانيا, تمدك بمشاعر وأحاسيس قبل الأفكار, وحينها تصبح أنت خلقا آخر.. أو ربما كنت انا أتوهم. 

 موقع عين على السينما , أحد المواقع القليله للغايه التى تنشر مقالات نقدية رصينه, فيما يتعلق بالسينما -العربيه والأجنبيه- بقلم نخبه من النقاد الممتازين ك "أمير العمرى", "محمود عبد الشكور", "رامى عبد الرازق" و "وليد سيف".. سبق ان أرسلت لهم مقال قصير بعض الشئ, -تجده هنا- به بعض ملاحظاتى على أحد الأفلام الأجنبيه, أعتبرتها انا مقال نقدى, ولكن كان لهم رآى آخر, وان كان "التحرير" الخاص بالمجله قد أرسل لى بريد اليكترونى لمعرفتى, لأنى كنت أغفلت كتابه اسمى؟!, ومدى أهتمامى بالسينما بشكل عام؟!.

 مؤخرا أرسلت لهم مقال نقدى عن سينما المخرج البريطانى الفذ "كريستوفر نولان" تخص فيلمه الأخير "نهوض فارس الظلام". هذه المرة لم يرسلوا لى رد على البريد, وان كنت وجدت المقال كاملا منشور على صفحات موقعهم هنــا, فأرسلت ا…

رثـــــــــاء

لأول مره يلطمنى الحزن بهذه القوة والكيفيه. ربما لأن مصابى هذه المره كان شديدا. لله الأمر من قبل ومن بعد بالطبع, ولكن وفاة "وليد عزت" صديقى وزوج شقيقتى وابن عمتى فى وقت واحد. كان لها وقع على نفسى عظيم. فنحن لا ندرى قيمه من نحبهم فعلا حتى نفقدهم؟! وكأنما الأقدار تضحك ساخره, لكنها الحياة.. لم أجد نفسى فى ضائقه أو مشكله يوما الا وكان هو ملاذى الأول, ولم يخذلنى قط. رحل عن عمر 38 عام تاركا خلفه "مازن", "مهند" و "ميراج" ذات الشهرين.. رحمه الله رحمة واسعه, وأحسن خاتمته وجعل مثواه الجنة.