التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من نوفمبر, 2014

المدينة الفاضلة ومشروع فينوس، محاولة للحياة بإنسانية

على مدار التاريخ البشرى الذى نعرفه حتى الان، مرت البشرية بالعديد من التحولات (إجتماعية وإقتصادية وسياسية) الى أن أصبح العالم بالشكل الذى نعرفه الان؟ وهو شكل يمكنك ان تتفق معى فى انه مدمر ومخرب وسئ بشكل رهيب، حروب وأوبئة ومجازر هنا وتطهير عرقى هناك، إبادة جماعية للفقراء فى كل مكان.. وهذا طبيعى فى ظل نظامنا الحالى، النظام الذى فرغ القيم من مضمونها واستبدل المال بها كقيمة معترف بها ومقبولة فى كل مكان ومن كل شخص على ظهر الكوكب.. 


الحروب والتدمير الممنهج والمجاعات والأمراض والأوبئة التى نراها حولنا فى كل مكان وبصورة جلية للغاية فى عصر الإتصالات، ليست أسباب تملى علينا طريقة حياتنا، بالعكس انها نتاج طبيعى للمنظومة الحالية التى فرضت علينا وقبلناها بصمت مخز وتواطئ بشع.. قبلنا الظلم تحت مسميات عدة أكثرها بريقا، الرأسمالية ومن بعدها "نظام السوق" الذى حول كل شئ إبتداء بالإنسان نفسه الى سلعة، خاضعة لقانون العرض والطلب.. اذا كانت خدماتك مطلوبة اليوم، فسوف ندفع لك. والعكس صحيح؟!.
لكن لسان حالك يرد: لكن انا إنسان ولست آلة وانا بحاجة الى طعام وملابس وأمن..
لسوء حظك فهذه هى الطريقة التى تجرى بها…

صوت أنثوى رقيق

الخجل؛ هو أول شعور إنتابه حين سمع على الطرف الآخر من الهاتف صوت أنثوى رقيق، هذا قبل ان يعرف انه تسجيل مسبق آلى. بعده مباشرة جاء الإستياء البالغ حين أخبره -الصوت- عن تكلفة المكالمة والخدمة؟!..


أمس علم من زملائه بالدار بأمر هذه الخدمة، شعر كما لو كانت موجهة له خصيصا وأزعجه هذا جدا أول الأمر. لكن حين فكر فى موضوع هذه الخدمة فى المرحلة التى تسبق النوم، وجد انه ليس سيئا كما بدا له فى البداية..
الآن وهو يضع خياراته عبر الضغط على أرقام الهاتف، أحس بالسخف من هذا كله لكن بحسبة سريعة أيقن بمقدار الخسارة المالية التى ستصيبه؛ ان هو أنهى المكالمة قبل ان ت......
قطع أفكاره الصوت الأنثوى الرقيق، الذى أحبه فور سماعه، يخيره بين عدة أصوات لرجال وسيدات مختلفين. أختار صوت فتاة شابة، يذكره بلحظات مبهمة من حياته.. لحظات مضت  وان كانت بقايا منها عالقة فى زوايا منسية فى عقله.
 آى كان فقد كان تذكر هذه اللحظات ولو بشكل عابر؛ يضفى عليه بهجة مفقودة من زمن. ..مؤخرا بدأ يتذكرهذه الومضات عامدا.


فى اليوم المحدد، قام البرنامج المعد مسبقا وفق إختيارات الرجل بإجراء إتصال هاتفى -مدفوع الأجر مسبقا- للشيخ، لتهنئته -بصوت رقيق- …